تخطي أوامر الشريط
التخطي إلى المحتوى الأساسي
تسجيل الدخول

برعاية صندوق دعم الأنشطة الاجتماعية والرياضية تم افتتاح معرض الدوحة الدولي للكتاب

29/11/2017

 

الدوحـة، دولة قطـر، 29/11/2017 –  يرعى صندوق دعم الأنشطة الاجتماعية والرياضية (دعم) الدورة الثامنة والعشرين من معرض الدوحة الدولي للكتاب، باعتباره الشريك الرسمي والداعم الرئيسي للمعرض الذي تنظمه وزارة الثقافة والرياضة، وتنطلق فعالياته في 29 من نوفمبر الجاري في مركز الدوحة للمعارض والمؤتمرات، وذلك في إطار الجهود المتواصلة للصندوق لتعزيز ونشر الثقافة في المجتمع القطري.

تقام دورة هذا العام تحت شعار "نحو مجتمع واع"، وذلك في تأكيد من القائمين على المعرض بأن الغاية الأسمى للقراءة هي إثراء الوعي داخل المجتمع والنهوض به معرفياً وفكرياً وعلمياً، ويحظى المعرض باهتمام عربي ودولي، حيث يشهد مشاركة 355 دار نشر من 29 دولة، وتتواصل فعالياته حتى الخامس من ديسمبر المقبل.

وفي تصريح له بهذه المناسبة اكد سعادة الشيخ عبدالله بن سعود آل ثاني، رئيس مجلس إدارة صندوق دعم الأنشطة الاجتماعية والرياضية (دعم)، على استمرار الصندوق في دعم مثل هذه المبادرات الثقافية انطلاقاً من دوره ورسالته الرامية إلى تمكين الشباب القطري وتشجيعه على التسلّح بأدوات الثقافة والمعرفة، التي تتيح له المنافسة والتميّز على المستويين الاقليمي والدولي."

وأضاف سعادته: " يأتي العنصر البشري على رأس أولويات خطط التنمية في دولة قطر، والتي تؤمن بأن الإنسان هو أساس التنمية وقاطرة النمو، ولذلك جاءت التنمية البشرية بكافة جوانبها، وفي مقدمتها الجانب الثقافي والمعرفي، ضمن الركائز الأربعة الأساسية لرؤية قطر الوطنية 2030، والتي ترمي إلى بناء اقتصاد قائم على المعرفة في قطر، بسواعد جيل من أبنائها قادر، بما يمتلكه معرفة وثقافة وخبرات، على ضمان مستقبل أكثر ازدهاراً لدولة قطر وشعبها."

كان سعادة السيد صلاح بن غانم العلي، وزير الثقافة والرياضة، قد أعلن عن فعاليات المعرض خلال مؤتمر صحفي عقد في مسرح قطر الوطني في 26 من نوفمبر الجاري، وقال إن شعار المعرض جاء انطلاقا من رؤية الوزارة "نحو مجتمع واع بوجدان أصيل وجسم سليم"، مشيراً إلى أن الثقافة الألمانية تحلّ ضيف شرف المعرض وذلك ضمن الاحتفاء بالفعاليات الخاصة بالعام الثقافي قطر - ألمانيا 2017، كما يستمتع جمهور المعرض ببرنامج ثقافي خاص يقدمه الجناح الفرنسي، إضافة إلى مشاركة موسّعة من وزارة الثقافة والسياحة التركية، فضلاً عن عدد من دور النشر التركية، هذا إلى جانب مشاركات متميزة من كل من الصين وإيران والهند وماليزيا وغيرها. ويصاحب الدورة الثامنة والعشرين من المعرض برنامج ثقافي متميز، يشارك فيه نخبة من المفكرين والمثقفين من قطر ومن العالم العربي، فضلاً عن مشاركات لمفكرين أجانب.

يشار إلى أن صندوق دعم الأنشطة الاجتماعية والرياضية (دعم) وضع حجر الأساس للعديد من المشاريع خلال السنوات الماضية، شملت قطاعات الثقافة والتعليم والصحة والرياضة والتنمية الاجتماعية وغيرها، وقد أسهمت تلك المشاريع بفضل رعاية صندوق (دعم) في إنشاء وتوسعة مرافق ذات أهداف خدمية متنوعة في عدد من قطاعات الدولة. ويأتي دعم الصندوق لتلك المشاريع والمبادرات بدافع من الحس الوطني الصادق، والوعي التام بأهمية ومحورية دوره الاستراتيجي الرائد في دعم كل ما من شأنه تحسين جودة حياة المجتمع القطري.

-انتهى-